شُرْفَةُ وَدَاعْ

* * *

منذ سنوات مضت، فتحتُ هذه الشرفة، لكتابة ما يقاربُ السيرة الذاتية، إلا أنني لم أكلمها، ربما لا أقفُ فيهَا طويلاً، أو لأن الأيام تمضي تأخذُ معها ما تشاءُ من روحي، وتبقيني خاليةَ الوفاضِ إلا من كلماتي. شيءٌ منا يتسربُ مع كل نصّ، شيءٌ يراقُ من حنيننا وأمنياتنا وأعذب ألحاننا، إلا أننا لا نتوقف. ففي التوقفِ حياةٌ أخرى تموت.

أعشقُ أكتوبر، وأحبُ أني ولدتُ فيه، وأحبُ تاريخَ ميلادي رغمَ أرقامهِ الغير متناسقة البتّة. أحبُ أنَ أكتوبرَ يأتي ليُنعشَ أيامي ويطلقَ للعالمِ صرخاتِ نداءٍ تلطفُ أجوَائهم، وتقرعُ أجراس بدء عام جديد. سأرسمُ هنا بعضَ الملامح والأحلام والآمال، بعض الحكايا التي تشبهني والكثير مما لا يشبهني، عليّ أصيرُ نجماً في فلكٍ ما. وأطلُ على الأرض يوماً من سماء لا تعرفِ الحدود.

* * *

كتابة تعليق